تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: يوضح النهج الذي اتبعته 3 شركات صينية جديدة مصنعة للسيارات الكهربائية قيمة التمتع بالمصداقية لبناء المشاريع؛ فقد تمكنت هذه الشركات من الوصول إلى حجم الإنتاج بعد عامين إلى 4 أعوام فقط من تأسيسها، مقارنة بشركة "تيسلا" التي استغرقت 9 سنوات. وجمعت ما يقرب من 7 مليارات دولار لتمويل المشاريع، وتم إدراجها مؤخراً في الولايات المتحدة. ولكن كيف فعلت ذلك؟ من خلال تطبيق 3 استراتيجيات عملية لإدارة المصداقية من أجل أن تتمكن من الوصول إلى الموارد التي تحتاج إليها كالتالي: الاستفادة من الموارد الحالية لإثبات المصداقية، ومواءمة الإجراءات مع توقعات أصحاب الموارد، وإعادة تعريف تصورات أو افتراضات أصحاب الموارد.

يحتاج رواد الأعمال إلى الكثير من الأشياء من أشخاص آخرين لتأسيس شركاتهم وإنمائها. فهم بحاجة إلى تمويل من المستثمرين، ومهارات والتزام من جانب الفريق المؤسس، وموافقات من الجهات التنظيمية، وتعاون من جانب الموردين، وجذب انتباه العملاء وطلباتهم، من بين تدابير أخرى. ولكن للحصول على هذه الأشياء، يجب على رواد الأعمال إثبات مصداقيتهم في نظر كل من أصحاب الموارد هؤلاء أو "الجماهير". إذ يجب عليهم إثبات أنهم جديرون بالثقة، وأن لديهم منتجاً جيداً يمكن طرحه في السوق. يمثل هذا الجهد تحدياً من نوع خاص لأن لكل من هذه الجماهير المختلفة معاييره الخاصة لما يجعل الشركات جديرة بالثقة.
من خلال بحثنا حول استراتيجيات إثبات المصداقية، حللنا سوق السيارات الكهربائية التي تتسم بالنمو المرتفع والتنافس الحاد في الصين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!