تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كنا ذات مرة ناشطين من أصحاب الأسهم، حيث أطلقنا على مدى عامين، حملة نشطة في تيجون رانش (Tejon Ranch)، الشركة التجارية المساهمة التي تعتبر أكبر مالكة أراضي خاصة في ولاية كاليفورنيا الأميركية. وعلى الرغم من أنّنا حققنا عائداً بنسبة 13% وهي نسبة لا بأس بها بمعايير القطاع، إلاّ أننا أخفقنا في إحداث تغيير في الشركة. كتبنا عن مغامرتنا تلك قبل حوالي السنة من الآن في صحيفة ذي أتلانتيك (The Atlantic)، ولكن بعد تفكيرنا ملياً في تفاعلنا مع الإدارة في تيجون رانش، أدركنا أنّه كان لدينا مجموعة دروس قيمة أردنا مشاركتها مع قادة الشركة الذين من المرجح أن يقفوا سداً منيعاً في وجه حملة ناشطة.
ما زلنا مقتنعين بأنّ المدراء في تيجون رانش ارتكبوا بعض الأخطاء، وكذلك نحن، ولكن خطأنا الجماعي الأكبر كان التفكير من منظار التهديد بدلاً من منظار الفرص. وعلى غرار العديد من المدراء اليوم، كانت ردة فعلهم تجاه المساهمين النشطاء دفاعية. عندها انتابنا الشعور الذي ينتاب أي مساهم نشط، وهو أننا محاصرون وبتنا طرفاً في معركة. ومع ازدياد التوتر، بدأت فرصتنا بالعمل معاً بشكل إيجابي وبنّاء لإضافة قيمة لصالح جميع المساهمين، تتلاشى. وأصبح نشاطنا، كما هو حاله غالباً، لعبة لا رابح فيها ولا خاسر، حيث كان فوز الناشطين فيها خسارة للشركة والعكس صحيح. ومع احتدام المعركة، تلاشت أيضاً إمكانية تحقيق

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!