تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا تُعرف شركة جانا بارتنرز (Jana Partners)، الناشطة في الاستثمار، كشركة تهتم بغيرها. ومع ذلك، انضمت في بداية العام إلى نظام التقاعد الخاص بمعلمي ولاية كاليفورنيا الأميركية لإرسال رسالة إلى مجلس إدارة شركة آبل تحذر فيها من آثار أجهزة الآبل على الأطفال. وفي يناير/كانون الثاني من هذا العام، أرسل لاري فينك، الرئيس التنفيذي لشركة بلاك روك (Blackrock)، رسالة تخبر الشركات بأنّ مؤسسته ستأخذ بعين الاعتبار موضوع المسؤولية الاجتماعية عند القيام بالاستثمارات. وأخبر مارك زوكربيرغ المستثمرين أنّ موقع فيسبوك سيقوم بإجراء تغييرات على برنامجه، ما سيساعد المستخدمين على المدى الطويل، على الرغم من أنه حذّر من أنّ النتيجة على المدى القصير هي قيام المستخدمين بقضاء وقت أقل على الموقع.
نحن نشهد لحظة انتقالية كبيرة شبيهة بالانتقال من التناظرية إلى الرقمية، أو إدراك أنّ العولمة هي أمر مهم جداً. بدأت الشركات تدرك أنّ التركيز على أهداف المدى الطويل، وعلى مدركات شركتهم والعواقب الاجتماعية لمنتجاتهم، هو عمل جيد.
لا يأتي هذا الإدراك في لحظة سريعة. يحتاج العالم بشدة إلى نموذج رأسمالي أكثر استدامة، من أجل بناء مجتمع أكثر شمولاً وازدهاراً، وتجنب حدوث تغير مناخي كارثي. بالطبع، هذا ما يقوله الكثيرون منا منذ فترة -أننا بحاجة إلى التفكير أكثر بشأن المدى البعيد، والنظر في السياق الاجتماعي، وإدخال الاستدامة إلى الأعمال التجارية. (تكلّم فينك عن المدى الطويل لسنوات، مستحقاً الثناء على هذا). إذاً، السؤال هو: لماذا الآن؟ لماذا يتزايد عدد اللاعبين الرئيسيين الذين يأخذون هذا الأمر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!