تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بالنسبة إلى ملايين من الأميركيين، يُعد قانون الإغاثة الجديد متأخراً جداً. فمن المتوقع أن تصل المدفوعات النقدية في غضون 3 أسابيع إلى الموظفين المسرحين والشركات الصغيرة. يمكن للشركات تأجيل سداد المدفوعات وخفض التكاليف، ولكن الموظفين الذين فقدوا دخلهم دون سابق إنذار لا يمكنهم الانتظار 3 أسابيع لسد احتياجاتهم واحتياجات أسرهم. لذا بالنسبة إلى كثير من الأميركيين، تتطلب هذه الأزمة إجراءات فورية لا يمكن أن تتخذها سوى الشركات.
تُعد الطريقة التي تستجيب بها الشركات الكبيرة لهذه الأزمة بمثابة لحظة فاصلة سنتذكرها لعقود. فمنذ 38 عاماً، توفي 7 أشخاص في شيكاغو بسبب تناولهم أقراص مسممة من عقار تايلينول. وقد كانت هذه الواقعة نادرة الحدوث ومحلية، إلا أن شركة "جونسون آند جونسون" (Johnson & Johnson) سحبت على الفور جميع عبوات عقار تايلينول من المخازن في كل مكان، وتكبدت بذلك خسائر ضخمة فقط لتتجنب حدوث حالة وفاة أخرى. ولا يزال الناس يتحدثون عن هذا القرار، حتى أن الأشخاص الذين لم يكونوا قد وُلدوا في ذاك الوقت لا يزالون يدرسون هذه الواقعة في كليات الأعمال.
تتحدث الكثير من الشركات الكبيرة العظيمة حول أهمية امتلاك هدف اجتماعي ومجموعة من القيم، أو حول مدى اهتمامهم بموظفيهم وأصحاب المصلحة الآخرين. والآن حان الوقت لكي يفوا بهذا الالتزام. تشير البحوث إلى أن الموظفين لا يصدقون أن شركتهم تمتلك هدفاً وقيماً واضحة إلا عندما تتخذ الإدارة قراراً يضحي بالربحية
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022