تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

عندما شقت أجهزة الكمبيوتر طريقها ودخلت إلى أماكن العمل في ثمانينيات القرن الماضي، واجه الطابعون على الآلة الكاتبة مشكلة. فحينما أخذت أجهزة الكمبيوتر مكان آلات الطباعة التقليدية، وأصبحت مهارات الطابعين الذين لا يعرفون التعامل مع برامج معالجة النصوص (مثل برنامج مايكروسوفت وورد) متقادمة. ومع ذلك، قلة هم من يجادلون بأن تقنية المعلومات قد زادت من مستوى البطالة بشكل دائم. فعلى الرغم من ارتفاع معدل البطالة في ثمانينيات القرن الماضي، تراجع المعدل مرة أخرى في نهاية المطاف، ليصبح متوسط معدل البطالة في التسعينيات مماثلاً لما كان عليه في السبعينيات. وحلت القوة العاملة التي تكيفت مع التقنية الحديثة محل العاملين القدامى.
فجوة المهارات
في أعقاب الأزمة المالية التي اندلعت عام 2008، كان هنالك نقاش حيوي يدور بين واضعي السياسات و
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022