تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
يتركّز اهتمام وسائل الإعلام اليوم على السيارات الكهربائية، وبالأخص استراتيجية شركة "يو بي إس" وعندما تطلق شركة ما إحدى مركباتها الكهربائية الجديدة. ولكن هناك أمراً هاماً يدور في عالم المركبات التجارية أيضاً. ففي العام الماضي، أعلنت شركة تيسلا أنها ستنتج شاحنات كهربائية كبيرة تقطع مسافات بعيدة. وتعهدت شركات بيبسي وول مارت و"يو بي إس" (UPS) بشراء بضع المئات منها. كما أعلنت شركة تيسلا مؤخراً إعلاناً هاماً عن خططها في إطلاق 50 شاحنة كهربائية متوسطة الحجم في أتلانتا ودالاس ولوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأميركية.
وللمرة الأولى يكون العنوان الرئيسي هو: من المتوقع ألا تتجاوز تكلفة المركبات الكهربائية تكلفة مركبات الديزل الاعتيادية. وبذلك لن يشكّل السعر الأولي عائقاً بعد اليوم.
استراتيجية شركة "يو بي إس"
هناك وجهاً آخراً للموضوع لم ينل كفايته من الحديث. فهذه المركبات الجديدة ستولّد قيمة إضافية كبيرة للأعمال التجارية في المدخرات التشغيلية الجارية وكفاءة التوجيه المحسنة وبناء العلامة التجارية. باختصار، إنّ المركبات الكهربائية أفضل بكثير من مجرد اقتراح تعادل. وقبل أن أشرح كيف سيكون ذلك سنتحدث قليلاً عن هذا الموضوع.
إنّ هذه الشركات ليست أول من يستعين بالمركبات الكهربائية كبديل لمركبات الشحن. فقد بدأت شركة فيديكس (FedEx) في الولايات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!