تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ليس هناك من إنسان على الإطلاق يرغب في أن يكون موظفاً لدى مدير يتدخل في إدارة أدق تفاصيل العمل. فهذا أمر محبط، ويؤدي إلى هبوط المعنويات وفقدان الدافع. ومع ذلك، فإن بعض المدراء غير قادرين على التحكم في أنفسهم. فالتعامل مع مدير مُسيطر لا يثق بك أمر صعب، ولكن ماذا لو كنت أنت هذا المدير الذي يتدخل في إدارة كل شاردة وواردة.
إذا كنت مثل معظم المدراء الذين يديرون أدق التفاصيل، فمن المحتمل أنك لا تعرف حتى تفعل ذلك، على الرغم من أن العلامات التي تثبت ذلك والتي تظهر عليك في منتهى الوضوح:
• أنت غير راضٍ تماماً عن أي من الإنجازات التي تتحقق.
• غالباً ما تشعر بالإحباط لأنك كنت ستنجز المهمة بطريقة مختلفة.
• أنت تركز على أدق التفاصيل وتشعر بفخر و/أو ألم كبير عند إجراء التصويبات.
• تريد دائماً معرفة مكان وجود جميع موظفيك وما الذي يعملون عليه.
• تطلب من موظفيك إطلاعك دائماً بآخر المستجدات حول المهام التي هي قيد الإنجاز.
• تفضل الحصول على نسخة من كل رسالة إلكترونية ترسل.
لكن دعنا نواجه الأمر بصراحة. الاهتمام بالتفاصيل والتأكد من إنجاز العمل أمر مهم. لذلك من السهل تحقيق كل ما سبق بوصفه جزءاً ضرورياً من الإدارة. لكنه ليس ضرورياً في كل الأوقات. فمشكلة إدارة أدق التفاصيل هي أنها تطبّق نفس المستوى من الشدة والتدقيق والمقاربة القائمة على المواجهة المباشرة على كل مهمة من المهام، سواء أكان ذلك مطلوباً أم لا.
لكن الأهم في كل ذلك هو أنك يجب أن تتوقف. فهذا الأمر يؤذي معنويات أعضاء فريقك، وفي نهاية المطاف، يؤثر على إنتاجيتهم. فيما يلي 4 استراتيجيات لمساعدتك:
1. تغلب على نفسك:
نحاول جميعاً تبرير أسباب تصرفاتنا،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022