تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عادة، لا نعتبر ثناء الآخرين لنا أمراً سيئاً، فعندما يمتدح أحد الزملاء عملنا أو يوافق على آرائنا نطمئن أننا نحصل على دعم شخص واحد على الأقل.
بالطبع، قد يشك الرئيس التنفيذي بأن بعض المديح الذي يسمعه كثيراً من كبار المدراء ليس صادقاً 100%، ولكنه مع ذلك لا يدرك مدى زيفه. ويشير بحثنا إلى احتمال ترافق تملق المرؤوس للرئيس، وليس دعمه، بالطعن في الظهر. فضلاً عن أن نتائجنا توضح أن الرؤساء التنفيذيين من النساء أو الأقليات العرقية هم أكثر عرضة لخطر الطعن في الظهر.
قد يبدو تملق المرء لمديره أمراً مهيناً، وبما أن كبار المدراء غالباً ما يتملكهم الغرور بإمكاناتهم فنحن نميل للاعتقاد بأنهم يبغضون الحاجة لإذلال أنفسهم والتملق لمدرائهم. ولذلك وضعنا فرضية بأنّ هذا التملق يؤدي إلى شعور المدير بالنقمة وبالتالي انتقاد رئيسه التنفيذي من وراءه.
وللتحقق من هذه الفرضية، جمعنا بيانات استطلاع لآراء رؤساء تنفيذيين ومدراء كبار في شركات أميركية عامة كبيرة ومتوسطة الحجم على مدى ثلاثة أعوام، بالإضافة إلى الصحفيين الذين قال المدراء أنهم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022