facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عادة، لا نعتبر ثناء الآخرين لنا أمراً سيئاً، فعندما يمتدح أحد الزملاء عملنا أو يوافق على آرائنا نطمئن أننا نحصل على دعم شخص واحد على الأقل.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

بالطبع، قد يشك الرئيس التنفيذي بأن بعض المديح الذي يسمعه كثيراً من كبار المدراء ليس صادقاً 100%، ولكنه مع ذلك لا يدرك مدى زيفه. ويشير بحثنا إلى احتمال ترافق تملق المرؤوس للرئيس، وليس دعمه، بالطعن في الظهر. فضلاً عن أن نتائجنا توضح أن الرؤساء التنفيذيين من النساء أو الأقليات العرقية هم أكثر عرضة لخطر الطعن في الظهر.
قد يبدو تملق المرء لمديره أمراً مهيناً، وبما أن كبار المدراء غالباً ما يتملكهم الغرور بإمكاناتهم فنحن نميل للاعتقاد بأنهم يبغضون الحاجة لإذلال أنفسهم والتملق لمدرائهم. ولذلك وضعنا فرضية بأنّ هذا التملق يؤدي إلى شعور المدير بالنقمة وبالتالي انتقاد رئيسه التنفيذي من وراءه.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!