ما الذي ساعدك في حياتك المهنية أكثر: الآراء الإيجابية أم الآراء السلبية؟

إذا كان حالك هو حال العديد من الأشخاص الذين شاركوا في استبيان أجري مؤخراً، فإنّ جوابك سيكون "الآراء السلبية". كم هو جميل أن يستمع المرء إلى المديح، لكن 57% من المشاركين في الاستبيان كانوا يفضلون سماع النقد البناء. كما أنّ ثلاثة أرباعهم تقريباً يؤمنون بأنّ أداءهم سيتحسن وبأنّ مسارهم المهني سوف يتطوّر، وذلك إذا قدّم لهم مدراؤهم أراء تهدف إلى تصويب مسارهم.

لكن هل هذا الافتراض صحيح؟ في بعض الأحيان، نعم هذا الافتراض صحيح، ولكنه في أحيان أخرى غير صحيح البتة. ومع مواصلتنا لسبر آراء الناس، سعينا إلى طلب المزيد من المعلومات الإضافية، حيث سألناهم عن نوع الآراء الذي كان أكثر فائدة لهم في تحسين مسارهم المهني. أكثر من 2,500 شخص شاركوا في الاستبيان، وقد تبيّن لنا أنّ الناس منقسمون مناصفة تجاه هذه المسألة، إذ إنّ 52.5% يقولون أنّ الآراء السلبية كانت ذات نفع أكبر، بينما 47.5% أفادوا أنّ الآراء الإيجابية ساعدتهم أكثر.

هذا أمر من المهم أن تعرفه وأن تأخذه بالحسبان إذا كنت تدير أشخاصاً ينتمون إلى المعسكرين، لأنهم غير متشابهين على الإطلاق تقريباً.

بوسعنا أن نلخص فلسفة من يفضلون الآراء السلبية في المقولة التالية: "الضربة التي لا تميتك تقوّيك"، حيث إنّ نسبة ساحقة منهم تبلغ 96% تتفق مع العبارة القائلة أنّ "الرأي السلبي، إذا ما عُرض بطريقة مناسبة، يؤدّي دوراً فعالاً في تحسين الأداء". ومعظمهم يعتقدون أنّ الرأي السلبي لا يحسّن أداء من يتلقاه فحسب، وإنما يزيد أيضاً من نفوذ من يقدمه. إلى جانب ذلك، يوافق 72% من الناس ضمن هذه المجموعة على أنّ القادة يمكن أن يُظهروا أكبر قدر من النفوذ في حياتهم المهنية من خلال "تقديم آراء ونصائح تهدف إلى التصويب عندما تُرتكب الأخطاء". بل أكثر من ذلك، هم يميلون إلى النظر إلى الآراء الإيجابية على أنّ "معظمها مديح لا معنى له"، فهي غير مفيدة وشيء لا يرغب فيه إلا الضعيف.

العديد من الناس في هذه المجموعة يبدون قلقهم من أنهم ربما يفعلون شيئاً ينطوي على الحماقة وربما يقودهم إلى تدمير حياتهم المهنية، الأمر الذي يدركه الآخرون كلهم ولا أحد مستعد للحديث عنه صراحة.

من جهة أخرى، الأشخاص الذين كانوا يجدون في الآراء الإيجابية فائدة أكبر مع ارتقائهم المهني، كانوا منيعون تجاه التأثيرات المؤذية للنقد الدائم، إضافة إلى الأشخاص الذين يشعرون بأنه يخلق بيئة عمل محبطة للمعنويات ويتمثل دور القائد فيها في "ضبط الناس وهم متلبّسون بارتكاب الخطأ".

ومع ذلك، حتى من يفضّلون الآراء الإيجابية لا يطالبون بأن يتخلّى القادة بالكامل عن تقديم آراء سلبية أو تصويبية. فعندما سئل الموظفون حول ما يحتاجونه، قال 75% منهم: "آراء إيجابية في الغالب، مع بعض الاقتراحات التصويبية". كما أنّ 67% يقولون أنّ أفضل المدراء هم أولئك الذين "يقدّمون من الآراء والمديح والتقدير والاعتراف قدراً أكبر بالمقارنة مع الآراء السلبية".

فما الذي يدفع شخصاً للانضمام إلى هذا المعسكر أو ذاك؟ بالتأكيد العوامل المؤثرة تكمن في الخيارات الشخصية والخلفية والمزاج والخبرة. لكننا أيضاً رأينا بعض الارتباطات الواسعة في بياناتنا التي حللناها.

أولاً، وجدنا ارتباطاً مباشراً للغاية ومهماً بين نوع الآراء التي يفضلها الشخص وعمر ذلك الشخص: 64% ممن يقل عمرهم عن 30 سنة، يقولون أنهم يجدون الآراء السلبية أكثر فائدة، بينما 60% من الأشخاص الذين يزيد عمرهم على 50 سنة يفضلون الآراء الإيجابية. لذلك من غير المدهش أن نجد أنّ 57% من المشرفين ذوي المراتب الأدنى (والذين يفترض أنهم أصغر عمراً) يفضلون الآراء السلبية، في حين أنّ 53% من المدراء ذوي المناصب الأعلى يفضلون الآراء الإيجابية.

كما وجدنا أنّ الرجال هم على الأرجح أكثر تفضيلاً للآراء السلبية (57%)، إلا أنّ النساء هم أكثر تفضيلاً وبصورة طفيفة فقط للمراجعات الإيجابية (51%).

علاوة على ذلك، فإنّ الافتراضات التي يحملها الناس تجاه أي نوع من الآراء يعتقدون أنه أكثر فائدة تتأثر بوظائفهم، وليس دائماً بطريقة يمكن أن نتوقعها. فقد تبيّن لنا أنّ 66% من الناس العاملين في مجال ضمان الجودة يجدون الآراء السلبية أكثر فائدة، وهذا أمر قد يكون مرتبطاً بطبيعة الحالة بتركيزهم المهني على التخلص من العيوب. أما الأشخاص الذين يقومون بالعمل في مجال القانون والعمليات والمالية والمحاسبة فإنهم يُبدون تفضيلاً مشابهاً قوياً للآراء السلبية، وهذا الأمر يعكس ربما الأهمية التي يحظى بها توقع المشاكل ومعالجتها ضمن نطاق عملهم. لكن إذا كان الحال كذلك، فكيف نفسّر أنّ العاملين في مجال المبيعات أيضاً يُبدون تفضيلاً قوياً للآراء السلبية؟ أو بأنّ 60% من مسؤولي السلامة – وهم الذين يُفترض أنهم الأكثر اهتماماً بقضية المخاطر – يحبذون الآراء الإيجابية؟ ولكن ربما الأقل مدعاة للحيرة هو أنّ العاملين في مجالات الإدارة والشؤون الإدارية والموارد البشرية يفضلون التشجيع على النقد.

ويبدو أنّ للثقافة الوطنية تأثيراً هنا أيضاً. ففي المملكة المتحدة والولايات المتحدة، هناك 53% من المشاركين في استطلاع الرأي يفضّلون الآراء السلبية. لكن نسبة مساوية من الناس في استراليا بل وأكبر (56%) في كندا تفضّل الآراء الإيجابية. وبالنسبة للدول التي لديها أقوى درجات التفضيل للآراء السلبية فهي المكسيك ونيوزيلندا وفرنسا وسويسرا والبرازيل، حيث إنّ أكثر من 60% من المشاركين يقولون أنهم يحبّذون الآراء السلبية.

من الواضح تماماً أنّ كلا النوعين من الآراء الإيجابية والسلبية أساسي. ولكن ربما كل نوع من هذين النوعين له وقته المناسب، ومن المؤكد أنّ كل نوع له تأثير مختلف مع اختلاف الناس. لذلك إذا كنت من الذين يعتقدون أنّ العالم سيكون في وضع أفضل لو كان هناك عدد أكبر من الناس الذين يعرفون ما هي الأخطاء التي ارتكبوها، فإنّ نصيحتنا لك هي أن تكون آراؤك أكثر مرونة. إذ إنّ 12% من الناس الذين شاركوا في أبحاثنا أفادوا عن اندهاشهم عند تلقيهم آراء سلبية أو تصويبية. وبالمجمل، فإنّ الناس الذين شاركوا في استبياننا كانوا يعلمون ما هي الأخطاء التي يرتكبونها قبل أن يخبرهم أي أحد بأي شيء.

ولكن على العكس من ذلك، إذا كنت شخصاً يسعى جاهداً للتركيز على الإيجابيات فقط، ويفترض أنّ الناس لا يحتاجون إلى آراء تصويبية، فإنّ نصيحتنا لك هي أن تكون أكثر قساوة نوعاً ما في آرائك. فالناس بحاجة إلى أن يفهموا حدودهم، وهم بحاجة إلى تأكيدات من قادتهم عندما يرتكبون أخطاء. إنّ أفضل القادة هم أولئك الذين يقدمون هذين النوعين من الآراء بانتظام والذين تعلّموا كيف يكونون أشخاصاً أصحاب بصيرة وانتقائيين بالنسبة للوقت الذي يختارونه لتقديم كل نوع من هذه الآراء، ومن هو الشخص الذي يقدّمون له أي من النوعين من هذه الآراء.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!