facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Flamingo Images
سؤال من قارئ: أنا مديرة اتصالات مبتدئة في شركة برمجيات صغيرة ولكن سريعة النمو. مديرة العمليات لدينا هي أحد الموظفات النجوم التي ما زالت تدير الشركة بنفسها عملياً منذ بضع سنوات. نحاول إجراء عملية هيكلة تنظيمية بهدف توزيع مسؤولياتها، لكن جدول مواعيدها لا يزال ممتلئاً إلى درجة أنه أصبح يمثل مشكلة حقيقية، ولم يسبق لي التعامل مع المدير المشغول. إذ إنها كثيراً ما تفوت حضور الاجتماعات وتتجاهل رسائل البريد الإلكتروني. كما أنها تحضر إلى المكتب وتخرج بسرعة كبيرة لدرجة أن إجراء حديث شخصي معها يكاد يكون مستحيلاً. نحن نفخر بثقافة شركتنا الرائعة، لكنني أشعر أنها تنتقص من قيمة هذه الثقافة بعدم وجودها أو صعوبة التواصل معها حتى. يبدو أنها لا تحترم وقتي أو وقت أي شخص آخر، ولا تكلف نفسها عناء تغيير نهجها. وهو ما يؤثر سلباً على عملي الخاص كمديرة جديدة. لقد كُلفت بمهمة تحمل بعض مسؤولياتها، لكن لا يمكنني مقابلتها لمناقشة التوقعات والخطوات الانتقالية. أشعر أنني ضائعة تماماً، ولهذا فسؤالي هو:
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كيف يمكنني أن أنجح دون أن اكتسب أي خبرة، أو دون أن أعرف مهامي المحددة حتى؟ كيف يمكنني مواصلة علاقتنا للتأكد من أنها لا تقودنا إلى الفشل؟ ماذا يمكنني أن أفعل حتى أتجنب مجابهتها، وأداء مهماتي في الوقت نفسه؟
يجيب عن هذا السؤال:
دان ماغين:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!