تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يعتقد العديد من الناس أنّ المنطق السليم هو كل ما يتطلبه الأمر ليكون الشخص مديراً جيداً، وبالتالي من السهل شغل ذلك المنصب. ولكن لو أنّ ذلك صحيحاً لأصبح وجود المدراء الجيدين أمراً شائعاً في جميع مستويات المزيد من المؤسسات. ونتيجة لذلك، سيكون معدل مشاركة الموظفين والاحتفاظ بهم مرتفعاً. بيد أنّ 13% فقط من العمال على النطاق العالمي يُعتبرون منخرطين في عملهم، وتسجل معدلات دوران الموظفين في الولايات المتحدة أعلى مستوى لها خلال 17 عاماً. وكما تشير هذه الإحصاءات، فإنّ معظم المدراء يفتقرون إلى المنطق السليم، أو أن الإدارة الجيدة تنطوي في الحقيقة على تحدٍ كبير عند ممارستها.
وبصفتنا علماء اجتماع ندرس السلوك التنظيمي، فإننا ندرك أنه حتى من الناحية النظرية فإنّ اتصاف المدير بأنه جيد وقادر على الاحتفاظ بالموظفين ليس بالأمر السهل. وقد اجتهد الباحثون في الواقع لغاية فهم كيفية تنمية قوة عاملة سعيدة ومنتجة لأكثر من 100 عام، وعندما ننظر في مجموعة العمل هذه يتضح لنا وجود الكثير من العوامل التي تؤثر على الاحتفاظ بالموظفين.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022