facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ترقيتك إلى منصب المدير هي مؤشر جيد على أنك قد أثبت نجاحك حتى هذه اللحظة. بيد أن طريقك من تلك اللحظة فصاعداً يصبح محفوفاً بالمصاعب وليس من السهل السير فيه. فوظيفتك ابتداءً من تلك اللحظة لن تقتصر على إنجاز العمل. وستجد نفسك على الأرجح مضطراً إلى التعامل مع مطالب متضاربة، وإلى إبلاغ رسائل صعبة إلى الآخرين، وإلى معالجة مشاكل الأداء. صحيح أنه ليس هناك دليل مكتوب يقدّم إجابات مباشرة بخصوص كيفية مواجهة التحديات الجديدة التي ستبرز في وجهك، إلا أن امتلاكك لفلسفة واضحة يمكن أي يكون أساساً صلباً بوسعك العمل انطلاقاً منه.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
عندما يتعلق الأمر بمسارك المهني، فإن فلسفتك تعني ببساطة تبنّي طريقة منسجمة في التفكير بدورك. وقلة من الناس فقط هم من يخصصون الوقت المطلوب ليكوّنوا فلسفتهم الشخصية. فمعظم المدراء يعملون بطريقة مبنيّة على رد الفعل، حيث أنهم يتجاوبون مع القضايا بناءً على أحاسيسهم الشخصية، وتجاربهم في الماضي، ومن خلال الاقتداء بأشخاص آخرين. وغالباً ما يتحدد نجاح هذه المقاربة أو فشلها بمزاجك (وبطبيعة الحال فإن بعض الناس يُعتبرون قادة موهوبين أكثر من غيرهم)، وبمكانة الأشخاص الذين تقتدي بخطاهم – وهما عاملان يقعان خارج نطاق سيطرتك إلى حد كبير.
تُعتبر فكرة "القيادة بالخدمة"، (والتي تعني تولّيك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!