فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تستمر معاناة تقدم المرأة والاحتفاظ بها في شركات كثيرة. وعندما بحثنا في تقدمنا الشخصي في "مجموعة بوسطن الاستشارية" (BCG)، وجدنا أن مشكلات مكان العمل التقليدية، كالتوازن بين الحياة والعمل وإجازات الأمومة والأجور غير المتساوية والطموحات المختلفة لا تعطينا تفسيراً كاملاً لأوجه التباين بين الجنسين لدى الجيل الأكبر. ولكننا اكتشفنا تفسيراً مختلفاً تماماً وعلى قدر عال من الأهمية، وهو جودة خبرة التدريب المهني اليومية.
يتمتع التدريب المهني بأهمية كبيرة في إتقان مهنة تقديم الاستشارات والنجاح في الخدمات المهنية. وهو عبارة عن علاقات العمل التي يبنيها الفريق الأصغر سناً الذي يتعلم من خلال عمله إلى جانب الزملاء ذوي الخبرة. ويتزايد اتباع هذا النموذج في جميع أنواع الشركات التي تسعى إلى تسريع تطوير موظفيها ذوي الإمكانات العالية، إلا أنّ بيئة شركات الاستشارات الإدارية تشكل تحدياً في وجه ترسيخ التدريب المهني
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!