فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

بصفتك مديراً، كيف تتعامل مع المحادثات الصعبة، وكيف يمكنك مواجهة حقيقة موقف ما دون الخوف من الرفض، أو عدم الاتفاق مع شخص ما بشكل واضح وصريح، ودون القلق من شعوره بهجومك عليه؟ من المعروف جداً أن الأسوأ من المحادثات الصعبة هو تجنبها.
لقد كنت مسؤولة تنفيذية في عدد من الشركات الكبرى، مثل "بيبسيكو" و"شيل" و"بي بي سي"، وعملت مستشارة للتغيير أيضاً. وتعلمت أنه في المناصب القيادية غالباً ما تتم أهم الأعمال في الأماكن الأقل راحة. يمكن للمحادثات والمواجهات الصعبة -إذا ما جرى التعامل معها بشكل سليم- وخاصة تلك التي تتضمن الكشف عن حقائق محرجة أو تتطرق إلى أسباب الخلافات داخل المؤسسة، تحسين علاقتنا ببعضنا ومساعدة المؤسسات في التعامل مع الواقع بشكل أفضل وتمكين القادة من اتخاذ قرارات أفضل.
اقرأ أيضاً: دَع فريقك يُجري ذلك النقاش المحتدم
ومع ذلك، في حين أننا نقنع أنفسنا بأن مثل هذه المحادثات صعبة لأننا لا نريد إزعاج الطرف الآخر، فعادة لا يؤثر هذا الشعور المحرج الذي ينتابنا على الشخص الآخر ولكنه يزيد من قلقنا اللاواعي تجاه عدم قدرتنا على التعامل مع المحادثة جيداً. يُعَّد التغلب على هذه المخاوف وخوض المحادثات الصعبة أياً كانت من أصعب التحديات التي يواجهها أكبر القادة، إذ إن الحاجة إليها ضرورية ولكنها صعبة التنفيذ في الوقت ذاته.
نصائح للتعامل مع المحادثات
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!