تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يبين لنا عالم النفس هيرب كلارك أن أمثل تطبيق للتواصل الإنساني يكون عبر تحدث أعداد صغيرة من الأفراد معاً ووجهاً لوجه في وقت واحد. وكلما ابتعدنا عن هذا الوضع المثالي، ازدادت احتمالات أن يحيد التواصل عن مساره.
ومع ذلك، يعمل الكثير منا مع أشخاص لا نراهم شخصياً على الإطلاق بسبب طبيعة عملهم أو عملنا عن بُعد، أو نتيجة العمل في مكاتب مختلفة، أو في مناطق مختلفة من العالم. وهو ما يجعل التواصل يمثّل تحدياً صعباً، وخصوصاً عندما يُسفر الموقف أو موضوع المحادثة عن خلق شعور من التوتر لديك أو لدى الشخص الآخر أو لكليكم فكيف إذاً يمكننا إدارة المحادثات الافتراضية الصعبة؟
من المستحسن والمفيد، أن تحاول الاقتراب من الوضع المثالي ومحاكاته قدر الإمكان، عندما تتناول موضوعات قد تكون صعبة من الناحية العاطفية أو النظرية مع زملائك، إذ إن القدرة على التفاعل في الوقت الفعلي تتيح للأشخاص التدخل لمقاطعة أحد المتحدثين في حال شعوره بالارتباك أو في حال واجه صعوبة في متابعة حديثه. ويُعتبر هذا التفاوض المنسق سمة مميزة للتواصل الفاعل.
وكذلك، ينطوي التواصل البصري على أهمية كبيرة عندما يكون الموقف صعباً من الناحية العاطفية. كما توفر تعبيرات الوجه الكثير من المعلومات حول أحاسيس الأفراد ومشاعرهم. ويمكن للتغييرات السريعة التي يُبديها الأشخاص والتي تسمى بالتعبيرات الدقيقة أن توفر معطيات مفيدة حول ردود فعل الأفراد الأولية على المعلومات. ومن المحتمل أن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022