تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
شاع خلال العقد الماضي نوع من التدريب يسمّى "تدخل الشهود"، وأصبح مقاربة سائدة في الكليات التي تحاول التقليل من أعداد حالات الاعتداء والتحرش التي تحصل في المباني الجامعية. وقد أظهرت الأبحاث أن تعليم المراقبين كيفية التدخل عندما يشاهدون شخصاً ما يتصرف بطريقة غير مناسبة أو عدوانية يمكن أن يقلل من هذه الحوادث – وفي السنوات القليلة الماضية، انتشر هذا التدريب خارج أروقة الجامعات ليصل إلى القواعد العسكرية والشركات الكبرى. ولكي نفهم الأسباب التي دفعت هذه الشركات إلى البدء بتوفير هذا التدريب لموظفيها، تحدثت هارفارد بزنس ريفيو إلى آشا سانتوس، المحامية المتخصصة بشؤون التوظيف التي تقيم ورش عمل معنية بالتدخل. وفيما يلي مقتطفات من هذه المقابلة.
كيف انخرطت في تدريب الشهود؟
في إطار عملي في مكتب للمحاماة، كنت أقدم تدريبات تقليدية خاصة بالتدخل في حالات التحرش منذ سنوات. شملت ورش العمل هذه عادة قسماً صغيراً خاصاً بتدخل الشهود. ولكن بعد أن اكتسبَت حملة "#أنا_أيضاً" (#MeToo) زخماً في 2017، طلب مني ميتا مالك، رئيس قسم التنوع والدمج في شركة "يونيليفر" (Unilever)، تصميم ورشة عمل مدتها ساعة تركّز حصراً على تدخل الشهود. لقد أرادت الشركة توفير أدوات عملية، والابتعاد عن قضايا الامتثال القانوني التي تهيمن على برامج التدريب التقليدية. عملْت مع "يونيليفر" على تصميم المنهاج، وقد حظي بالترحاب الشديد. ومنذ ذلك الوقت، أقمت ورش عمل مع عدد من شركات "فورتشن 500″، إضافة إلى مكاتب المحاماة وشركات العلاقات العامة. ويعتبر مكتب المحاماة الذي أعمل لديه، "ليتلر مندلسون" (Littler Mendelson) أكبر مكتب للمحاماة متخصص بشؤون التوظيف في العالم، وقد ساعدني ذلك في نشر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022