تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إذا كنتَ تحتاج لاستئصال الزائدة الدودية، فاتصل بجراح، لكن، لو أنك تبحث عن رئيس تنفيذي لشركة للأدوات الجراحية، فقد لا يكون الأستاذ في الطب خيارك الأفضل.
لا شك أن رواد الأعمال في الصناعات الفنية عالية التخصص يحتاجون إلى المعرفة التي يستطيع الممارسون وحدهم (وأعني الأطباء والمحامين والمهندسين ومَن هم على شاكلتهم) تقديمها لهم. ويُدرك الأطباء ما يُقيم له غيرهم من الأطباء وزناً في أي منتج جديد، والمحامون على دراية بما يحتاج إليه غيرهم من المحامين. ولكنك تستطيع الحصول على قدر مبالغ فيه من شيء رائع، بما في ذلك ملاحظات مثل هؤلاء الخبراء. وحقيقة الأمر أنني وزملائي اكتشفنا أن الابتكار يزدهر عندما يشكل الممارسون الخبراء نحو 40% بحد أقصى من فريق الاختراعات. ولو نقصتْ نسبتهم عن ذلك، فسوف تغفل الشركة عن احتياجات الزبائن. ولو زادت، فسيميل الفريق إلى التلاقي على أفكار قديمة.
في فترة سابقة من العام الحالي، استكملتُ أنا وسروثي ثاتشينكيري ومايكل كريستنسن وستيفانوس زينيوس دراسة لـ 231 شركة متخصصة في الأدوات الجراحية على مدار 25 عاماً. واكتشفنا أن إلحاق عدد مبالغ فيه من الأطباء بالفريق – وفي الأدوار الخاطئة – كان عبئاً على الشركات الناشئة التي تحاول أن تبتكر، وبوجه خاص، اكتشفنا أن الشركات التي يشغل طبيب فيها منصب الرئيس التنفيذي كانت أقل ابتكاراً (وفقاً لمعدل قبول هيئة الغذاء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!