تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

بحث: المؤسسات التي تتحرك بسرعة تكسر الأشياء بالفعل

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لطالما عُرف وادي السيليكون باتباع عقلية "اطلب العفو لا الإذن" و"تحرك بسرعة واكسر الأشياء". ولكن مؤخراً، أصبح من الصعب حساب عواقب هذه العقلية. تشير أمثلة يمكن رؤيتها في شركات مثل "أوبر" و"وي وورك" (WeWork) أن أسلوب العمل هذا يعرض الشركات سريعة النمو لمخاطر كبيرة. وهذا الاستعداد للتحرك أولاً ومن ثم تولي أمر ما يحدث لاحقاً هو ما يقول عنه علماء النفس الذين يدرسون الدافعية إنه سعي لتحقيق الهدف باتباع نهج "التحرك". وهناك نهج آخر، وهو "التقييم"، وهو أن تسعى لتحقيق أهدافك عن طريق إجراء عملية تقييم دقيقة. وقد بينت أبحاث سابقة أن نشاط التحرك، مثل التعجيل من أجل تلبية المواعيد…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022