تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يمكن لغالبية الشركات أن تبقى قائمة من دون تعزيز الطلب على منتجاتها وخدماتها، إما من خلال التسويق والدعاية أو عبر إشراك المستخدمين في المراحل الأولى من تصميم تلك المنتجات والخدمات بحيث يتم الترويج لها شفوياً من شخص لآخر.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولعلّ الأمر ذاته ينطبق أيضاً على ابتكارات المؤسسات الاجتماعية التي تعمل في المجال غير الربحي؛ لكن مع الفارق الرئيس المتمثل في أنّ مدراء هذه المؤسسات، بخلاف الشركات الربحية، عرضة لأن يغفلوا بذل الجهود الإرادية اللازمة لتعزيز الطلب على ابتكاراتهم انطلاقاً من اعتقادهم بأنّ الحاجة إلى تلك الابتكارات ملحّة جداً، وهي كافية لأن يلجأ المستخدمون للاستفادة منها. ولكن، حتى الابتكارات الملحة لا يمكن أن تبيع نفسها بنفسها.
تخيّل أنّ 86 مليون راشد أميركي كانوا مهدّدين بخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في العام 2015، ما يشكل نسبة واحد من كل ثلاثة أميركيين. وفي الوقت ذاته، كانت حوالي 1,000 مؤسسة أهلية غير ربحية تقدّم حلولاً غير دوائية لتفادي الإصابة بهذا المرض، غير أنها لم تكن تروّج لتلك الخدمة ولم تكن تُشرك المستخدمين المحتملين بما يكفي لبيعها. ومع أنّ تلك البرامج العلاجية كانت مشمولة ضمن التأمين الصحي، الأمر الذي يجعلها مجانية عملياً، فإنّ 20,000 راشد فقط استفادوا من هذه الفرصة، أو ما يعادل أقل من واحد بالألف من 1% فقط من مجموعة السكان المعرّضين لخطر الإصابة بهذا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!