تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

القيادة بشكل معاكس

Article Image
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إحدى النتائج التي بدأت تتضح نتيجة للهزة التي أحدثتها كورونا في الأعمال، هي التفكير المعاكس بمعنى أن الشركات خضعت لفرز جديد، وهو "الشركات التي تقود من المستقبل" وتلك التي تقود من "الحاضر". ولتوضيح ذلك أكثر، فإن الشركات التي تقود من منظور الواقع الراهن هي تلك الشركات التقليدية في نماذج أعمالها والتي تعتمد معادلة (توجد الحاجة أولاً، ثم توجد الشركة التي تلبي هذه الحاجة عبر منتجاتها)؛ بينما تعتمد الشركات التي تدار بعقلية المستقبل على نموذج الأعمال الذي يخلق الحاجة، ويبتكر حلولاً لمشكلات ربما لا يدرك المستهلكون أنها موجودة أصلاً، وهذا ما يسميه المفكر الراحل كلايتون كريستنسن (ابتكار خلق الأسواق). لكن، لماذا…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .

-->