facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هناك نوع خاص من المدراء. ذاك النوع الذي يملأ كل غرفة بشخصيته الطاغية وبقلبه الكبير. من يعرض عليكم الحقائق الصعبة دون أن يجعلكم تفقدون الأمل، ويجعلكم تعملون بجدية أكبر دون أن تشعروا بوجود عبء على صدوركم. غالباً ما نسمي هؤلاء القادة "نجوم الروك" للتأكيد على جاذبيتهم وشعبيتهم. بعض الشركات لديها بعض منهم فيما لدى شركات أخرى عدد أقل. ومن بين نجوم موسيقى الروك الحقيقيين، كان هناك مدير واحد فقط هو بروس سبرينغستين الذي عاد واتجه إلى أداء عروض منفردة في خريف 2017 في مسرح برودواي، استمرت حتى نهاية 2018.أيام قليلة متبقية حتى انتهاء فرصة العرض التجريبي للاشتراك بأكبر مصدر عن الإدارة باللغة العربية. العرض متاح حتى يوم 31 يناير.اغتنم الفرصة الآن للاشتراك مقابل 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين
تضمنت عروض سبرينغستين الأخيرة التي وصفها بأنها منفردة وحميمية، قراءات من سيرته الذاتية "خُلقنا للحركة الدائمة" (Born to Run)، مع مجموعة مختارة من الأغاني. ومثل كتابه، كان العرض بمثابة برنامج مكثف في الإدارة والقيادة ولكن بلغة شاعرية أكثر من تلك التي تعرض سير رواد أعمال مشهورين أو سياسيين أو جنرالات.
الفنانون هم مدراء وقادة أيضاً. يتطلب الأمر إدارة جيدة للحفاظ على تماسك الفرقة واستمرارية العمل. لكن قيادتهم مختلفة عن القيادة التي نراها على رأس الشركات أو البلدان أو الجيوش، وتكون في أكثر الأحيان متعارضة معها. العمل الفني، كما يصفه سبرينغستين هو "تخريب طبيعي". فمن خلال الفن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!