تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
قد يكون من الصعب أن تنصح الموظفين بالتحلي بالإيجابية حينما تجد أن الأخبار السلبية تنتشر في كل مكان وأينما يمّمت وجهك وجدت الكثير من الشركات تواجه تحديات مالية ولوجستية غير مسبوقة، إذ يبدي كثير من القادة الذين نعمل معهم تململهم من محاولات التأكيد على التحلي بروح الإيجابية والسعادة، خاصة الآن في ظل هذه الجائحة العالمية، ويخشون أنها ستجعلهم يبدون بعيدين عن الواقع، وبدلاً من مساعدة مرؤوسيهم، فإنها ستؤدي إلى نتائج عكسية.
بيد أن نتائج مشروع بحثي استمر لسنوات عدة في نظام المستشفيات بولاية آيوا الأميركية تشير إلى عكس ذلك تماماً، إذ يجب على القادة أن يحرصوا كل الحرص على تشجيع مرؤوسيهم على التحلي بالإيجابية في خضم الانتكاسات أو الأوقات العصيبة تحديداً لأنها ستساعد الفرق على الصمود في وجه العاصفة.
قبل ثلاث سنوات، غابت الأرباح عن مجموعة "جينسيس هيلث سيستم" (Genesis Health System) للرعاية الصحية التي تتألف من خمسة مستشفيات ومركز إقليمي للخدمات الصحية، وهو ما كان ينطبق على الكثير من المستشفيات التي شهدت أدنى معدلات الربح منذ اندلاع الأزمة المالية عام 2008، ونتيجة لذلك، راح بعض القادة في "جينسيس" يتحدثون عن السعادة في العمل، إذ كان جوردان فويغت، رئيس أكبر مركز طبي (مركز جينسيس الطبي في دافنبورت)، يواجه معضلة عويصة، فقد أراد أن يبث مزيداً من الإيجابية في ثقافة المركز الطبي،
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022