facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
الموظفون تواقون إلى تبني عملية إعادة تدريبهم – وعلى الشركات اغتنام ذلك بوصفه فرصة لتعزيز التنافسية.
ثمة مدراء عديدون لا يثقون كثيراً بقدرة موظفيهم على النجاة من التقلبات والمنعطفات التي يمر بها اقتصاد سريع التطور.
"غالبية الموظفين الذين يشغلون الوظائف الآخذة بالاختفاء لا يدركون ما ينتظرهم". هذا ما قاله لنا مؤخراً رئيس قسم الاستراتيجيات في أحد كبار المصارف الألمانية. "العاملون في مركز الاتصالات لدي إما غير قادرين على التغيير أو غير راغبين فيه".احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
هذا النمط من التفكير شائع، لكنه خاطئ، كما عرفنا بعد أن أجرينا استطلاعاً للآراء شمل آلاف الموظفين في أنحاء العالم. ففي عام 2018، وفي محاولة لفهم مختلف القوى التي تحدد شكل مستقبل العمل، اشترك كل من مشروع إدارة مستقبل العمل في كلية هارفارد للأعمال ومعهد هندرسون التابع لمجموعة بوسطن الاستشارية معاً لإجراء استطلاع شمل 11 دولة هي البرازيل، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، واليابان، وإسبانيا، والسويد، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، حيث جمعنا ردود ألف

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!