facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في عام 2012، لمعَت فكرة في رأس أحد موظفي مايكروسوفت، الذين كانوا يعملون على تطوير محرك بحث "بينغ"، بشأن تغيير طريقة عرض محرك البحث لعناوين الإعلانات. لن يتطلب تطويرها مجهوداً كبيراً – مجرد أيام قليلة من وقت أي مهندس – إلا أنها كانت واحدة من مئات الأفكار التي طُرحت، وارتأى مديرو البرامج أنها ذات أولوية أدنى. ولذا أهملت لأكثر من ستة أشهر حتى جاء أحد المهندسين، الذي رأى أن تكلفة كتابة أكواد هذه الفكرة ستكون بسيطة، وأطلق اختباراً منضبطاً بسيطاً عبر الإنترنت – اختبار A/B – ليقيّم تأثيرها. وخلال ساعات قليلة، كان التغيير الجديد في طريقة عرض عناوين الإعلانات يدر إيرادات كبيرة جداً، مما أطلق إنذاراً بوجود شيء "جيد للغاية لدرجة يصعب تصديقها". تشير مثل هذه الإنذارات في المعتاد إلى وجود علة ما، ولكن ليس مع هذا الإنذار. فقد عرض أحد التحليلات أن التغير رفع الإيرادات بنسبة مذهلة وصلت إلى 12% – وهي النسبة التي يمكن ترجمتها على رادار الإيرادات السنوية بأكثر من 100 مليون دولار في الولايات المتحدة وحدها – بدون الإضرار بالمقاييس الرئيسية للمستخدم. كانت هذه أفضل الأفكار المدرة للأرباح في تاريخ محرك البحث بينغ، غير أنها قُدِّرت بأقل من قيمتها قبل إجراء الاختبار.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
يا له من أمر عجيب! يعرض هذا المثال مدى صعوبة تقييم الأفكار الجديدة المحتملة. وبالإضافة لأهميته، فإنه يشير إلى فائدة أن تكون لدينا القدرة على إجراء عديد من الاختبارات بأساليب رخيصة ومتزامنة، وهو الشيء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!