facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصبحنا الآن في زمن يسمح لنا بتعلم أي مهارة نريدها عبر الإنترنت، مثل أسلوب ستيف جوبز في استعراض أفكاره والمنتجات الجديدة، أو قفزة لاعب كرة السلة الشهير ستيف كاري، أو رقصة مايكل جاكسون المعروفة، كل هذه الأشياء باتت متاحة عبر الإنترنت ويمكن الوصول إليها بسهولة. ويمكننا القول بكل بساطة أن الفيديوهات التعليمية، والكتيبات الإرشادية والبرامج التعليمية عبر الإنترنت قد غيرت طريقة تعلمنا.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولكن هل هذا صحيح تماماً؟ قد تمنحنا مشاهدة ما يقوم به المحترفون على منصات الإنترنت الشعور أنه يمكننا أداء مهاراتهم، ولكن تشير بعض الأدلة الجديدة إلى أن التعلم عن طريق الملاحظة قد يكون في بعض الأحيان مجرد وهم وغير مفيد، حيث يشعر الأشخاص الذين يتبعون هذا الأسلوب في التعلم بحالة من الثقة المفرطة أنهم أصبحوا مستعدين جيداً لتجربة أداء المهارات التي يحاولون إتقانها، ولكن عندما يفعلون ذلك، غالباً ما تكون النتائج عكس توقعاتهم.
هناك العديد من المهارات التي تعد مشاهدتها أسهل بكثير من إتقانها في 6 تجارب نُشرت مؤخراً في مجلة سايكولوجيكال ساينس Psychological Science، اختبرنا الفرضية القائلة إن الأشخاص يبالغون في تقدير مدى تطور قدراتهم بعد مشاهدتهم لفترات طويلة كيف يقوم الآخرين بالأمور التي يرغب هؤلاء الأشخاص بإتقانها. في إحدى التجارب، زار مخبرنا 193 طالباً من جامعة شيكاغو لتعلم كيفية رمي السهم.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!