تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لا يُعتبر البرنامج الحاسوبي – كما يعدنا – حلاً دائماً لزيادة الإنتاجية، والكثير من ضحايا أخطائه يعلمون ذلك جيداً، فمنهم من عانوا من (الموت بسبب الباوربوينت) أو (Death by PowerPoint)، وهو المصطلح الذي يطلق على مشكلة استخدام برنامج العرض التقديمي (باوربوينت)، أحد أشهر برامج (مايكروسوفت أوفيس)، فهو وبحسب الخبراء يمتص الطاقة والحيوية من الاجتماعات.
كما أن المدققين لطالما كشفوا عن الأخطاء في جداول البيانات ببرنامج إكسل، وكذلك أخطاء الحسابات في وحدات الماكرو ببرنامج الأوفيس.
وينطبق الأمر نفسه على البريد الإلكتروني ومنصات الدردشة، ففي الاثنين اختلال وظيفي، إذ تؤثر زيادة عدد الرسائل في الأول بشكل واضح على الروح المعنوية والأداء الإداري، ولا عجب في ذلك فهذه حقيقة عالمية يعرفها الجميع.
كل هذا يطرح علينا السؤال التالي: ما الذي يجعل من الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة اللذين يعرفان اختصاراً بـ (AI) و (ML)، واثقين من أن تقنياتهما سوف تكونان بمأمن نسبي من النتائج العكسية أسوة بالبرامج الحاسوبية الأخرى؟
ينبغي ألا نكون

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022