تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بدأ تطبيق القانون العام لحماية البيانات والمعروف باسم (GDPR) في الاتحاد الأوروبي في 25 مايو/أيار 2018 أي بعد عامين من إقراره في البرلمان الأوروبي (24 مايو/أيار 2016). ويغطي قانون الخصوصية الجديد هذا أي أعمال تجارية تجمع المعلومات عن المقيمين في الاتحاد الأوروبي. وعليه، فإنه سيؤثر تأثيراً  كبيراً على طريقة جمع وتخزين واستعمال المعلومات، وسيشمل ذلك الشركات الأميركية العاملة خارج الولايات المتحدة.
حالياً، يحاول البرلمانيون في الولايات المتحدة معرفة صحة الإيحاءات التي تتعلق باحتمال إساءة استعمال البيانات من قبل موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي عبر الاسترشاد بمبادئ قانون حماية البيانات. وكما كان مقرراً، أدلى في 10 أبريل/نيسان 2018 مارك زوكربيرغ في مقر الكونغرس الأميركي بشهادته حول "استخدام وحماية بيانات المستخدم". وقد ظهرت مشاكل فيسبوك بعد تقارير متتالية حول انتهاكات مهمة من قبل شركات بارزة أخرى، مما أثار دعوات لإقرار تشريع في الولايات المتحدة يشبه القانون العام لحماية البيانات.
لمحة تذكيرية عن القانون العام لحماية البيانات
حالياً، أصبح القانون العام لحماية البيانات الجديد، والذي حل مكان قوانين الاتحاد الأوروبي السابقة المتعلقة بجمع واستخدام البيانات، يختلف اختلافاً بارزاً عن القانون المتبع في الولايات المتحدة الأميركية، الأمر الذي زاد الفرق في كيفية مقاربة كلّ منهما، (أي الولايات المتحدة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022