تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إليكم هذه القصة التي تتحدث عن القادة الصارمين حول العالم. في عام 2009، رشّح رئيس الولايات المتحدة آنذاك باراك أوباما كلاً من تيموثي جايثنر لمنصب وزير الخزانة وتوم داشل وزيراً للصحة والخدمات الاجتماعية. كان جايثنر قائداً معروفاً في المجال المالي، وكان له دور محوري في تجاوز الأزمة المالية في عامَي 2007 و2008، بصفته رئيساً للبنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك. أما داشل فكان شخصية معروفة على الساحة السياسية، ذلك أنه شغل منصب سيناتور فترة طويلة عن ولاية داكوتا الجنوبية، وكان زعيماً لكل من الأقلية والأغلبية في مجلس الشيوخ. وتزامن ذلك تقريباً مع اتهام كل منهما بتقديم إقرارات ضريبية غير صحيحة.
اقرأ أيضاً: العلم الذي يقف وراء تواصل القادة الناجحين مع فرقهم
وذكر كل من غايتنر وداشل أن ذلك كان خطأ غير مقصود من طرفهما. وعلى أي حال، كانت تبعات ذلك بالنسبة إلى المرشحَين مختلفة تماماً. واصل غايتنر مشواره بنجاح حتى أصبح

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!