facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يتزايد اعتماد الشركات على فرق متنوعة ومتعددة التخصصات، والتي تجمع بين القدرات الجماعية للنساء والرجال والتراث الثقافي المختلف والعمال الأصغر والأكبر سناً. ولكنّ مجرد جمع الناس معاً لا يضمن لك تحقيق أداء جيد، فالأداء الجيد يتطلب قيادة شاملة تضمن أن يشعر جميع أعضاء الفريق بأنّهم يُعاملون باحترام وتقدير وبأنهم ينتمون للمؤسسة ويتحلّون بالثقة والإلهام. فما هي أهمية القائد الشامل؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

لا تقتصر إيجابيات الشمول على الفرق وحسب، بل تطال أيضاً تعزيز الأداء مباشرة كما أظهر بحثنا. فالفرق التي يكون لديها قيادة شاملة يرجح أن تبلغ أنها ذات أداء مرتفع بنسبة 17%، وأن تقول أنّها تتّخذ قرارات عالية الجودة بنسبة 20%، وأن تبلغ عن أنّها تتصرّف على نحو تعاوني بنسبة 29%. والأهم من ذلك أنّنا وجدنا أنّ تحقيق تحسّن بنسبة 10% في مفاهيم الشمول يزيد نسبة الحضور في العمل بحوالي يوم واحد في السنة لكل موظف، ما يقلّل تكلفة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!