تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تقول الحكمة التقليدية أن القادة الأكثر شعبية هم الأفضل. فالقادة أصحاب الكاريزما قادرون على إلهام الآخرين لتقديم أداء أفضل وغرس قدر كبير من الالتزام والثقة والرضا. ونتيجة لذلك، ينظر إليهم مرؤوسوهم على أنهم أكثر تأثيراً من القادة الأقل شعبية.
لكن بحثنا يظهر أنه على الرغم من أهمية التمتع بمستوى معتدل من الكاريزما، قد تمنع الكاريزما الزائدة قدرة القائد على التأثير. أجرينا 3 دراسات، تضمنت هذه الدراسات 800 قائد شركة من أنحاء العالم وحوالي 7,500 من رؤسائهم وأقرانهم ومرؤوسيهم. كان هؤلاء القادة يشغلون مناصب إدارية بمستويات متفاوتة من مشرفين إلى مدراء عامين. ونُشرت هذه الدراسات في "مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي" (Journal of Personality and Social Psychology).
ما الذي تعنيه الكاريزما؟
من المهم أولاً فهم ما تعنيه الكاريزما. تنص النماذج التقليدية للقيادة الكاريزمية على أن الكاريزما ليست صفة شخصية، بل تراها عين المشاهد فقط. بمعنى آخر، تُنسب الكاريزما إلى أحدهم بدلاً من أن تكون متأصلة في شخصيته.
ولكن الملاحظة التي تقول إن الناس يميلون إلى الاتفاق على تصوراتهم لمستويات الكاريزما

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!