facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
وفقاً للبيانات التي قدمتها شركة "فيسبوك" في العام الماضي، يبلغ متوسط استخدام الشخص لموقع فيسبوك حوالي ساعة يومياً، كما بيّن استطلاع أجرته "ديلويت" (Deloitte)، أن أول ما يفعله الكثير من مستخدمي الهواتف الذكية صباحاً هو التحقق من تطبيقات التواصل الاجتماعي، حتى قبل النهوض من السرير في كثير من الأحيان. ومما لا شك فيه أن التفاعل الاجتماعي هو جانب صحي وضروري في الوجود الإنساني. ذلك أن آلاف الدراسات استنتجت أن معظم البشر يحققون النجاح عندما تكون لديهم علاقات قوية وإيجابية مع الآخرين.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يكمن التحدي في أن معظم عمليات التفاعل الاجتماعي التي تحدث من خلال الشبكات الاجتماعية للبشر تكون مباشرة، وجهاً لوجه، وتجري في "العالم الواقعي"، على عكس العلاقات الاجتماعية التي تتم عبر الإنترنت الآخذة في الانتشار بشكل مطرد. ولذلك فبينما يدرك جميعنا أن التفاعل الاجتماعي التقليدي صحي، فماذا عن التفاعل الاجتماعي الذي يحدث كلياً من خلال شاشة إلكترونية؟ عندما تستيقظ في الصباح وتضغط على تلك الأيقونة الزرقاء الصغيرة لفتح برنامج "فيسبوك"، ماذا يكون تأثير ذلك فيك؟
لقد أظهرت البحوث السابقة أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي قد يقلل من فرصة إقامة العلاقات الاجتماعية المباشرة، ومن فرص استثمار الوقت في الأنشطة الهادفة، كما يزيد من الخمول من خلال قضاء وقت كبير أمام الشاشة، ما يؤدي إلى إدمان الإنترنت،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!