تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تمتلك العلامات التجارية فرصاً أكثر من أي وقت مضى لإشراك المشترين المحتملين. الأسرة المتوسطة يتوفر لديها الآن ستة أجهزة مرتبطة بالإنترنت، تشمل حواسيب لوحية وساعات ذكية ومساعدات ذكاء اصطناعي منزلية. ويستخدم جميع الأميركيين تقريباً، بنسبة 98% منهم، عدة أجهزة في اليوم الواحد. ولكن كيف يمكن للشركات التأكد من إرسال الرسائل المناسبة إلى الأشخاص المناسبين عبر القنوات المناسبة وفي اللحظة المناسبة؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

أهمية التسويق متعدد القنوات
يعتبر المزيد من التواصل أمراً جيداً إذا كانت العلامات التجارية توفر انتقالاً سلساً بين الأجهزة. وحسب "معهد نيو جيرسي للتكنولوجيا" (New Jersey Institute of Technology)، فإن ذلك مهم بمقدار 9 من 10 بالنسبة للزبائن. على سبيل المثال، إذا أراد شخص شراء جهاز كمبيوتر باستخدام هاتفه لفتح رسالة بريد إلكتروني تذكره بإعادة زيارة سلة التسوق الخاصة به على موقع شركة "ديل"، فيتعين أن تتضمن الرسالة محتويات تلك السلة ورابطاً يمكن فتحه عبر الهاتف يجعل من الشراء عملية سهلة تماماً. أو فلنقل إن أحد الزبائن زار الموقع الإلكتروني لـ "مرسيدس" في الأسبوع الماضي، لاختيار مواصفات سيارة جديدة. يتعين أن تحتوي الرسالة البريدية التي ترسلها الشركة هذا الأسبوع على صورة للتصميم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!