تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" مؤخراً عموداً حول أفضل الأسهم أداء خلال الأعوام الثلاثين الماضية. وأكثر ما يثير الاهتمام في قصص النجاح العظيمة المذكورة هو أن العديد منها يخص شركات غير معروفة إجمالاً، بل في الحقيقة بعضها يعود لشركات تعمل في مجالات مملة، مثل: السكك الحديدية والتأمين الصحي وأتمتة المكاتب الخلفية. أما الفوز الساحق الذي حقق نمواً في سعر السهم بلغ 107.099% منذ 1985 فقد أحرزته شركة مغمورة تدعى "بالكيم" (Balchem Corp) التي تعمل في مجال المنكهات والإضافات الغذائية لأطعمة الحيوانات، أي أننا لا نتحدث هنا عن فوز لشركة "جوجل" أو "ديزني". فهل حقاً الفشل هو أولى خطوات النجاح؟
"تجربة الاقتراب من الموت" وعلاقتها بنجاح الشركات
الجزء الأهم من القصة هو الدرس الذي يمكن تعميمه على كل أنواع الشركات بمختلف مجالات عملها، وهو أن كل واحد من نجوم الأداء أولئك قد واجه على الأقل "تجربة الاقتراب من الموت" مرة خلال مسيرة نجاحه الطويلة. ولا أعني بضعة أرباع في السنة من النمو البطيء أو فشل المنتج لمرة واحدة، بل التحول الجذري في السوق، أو الزعزعة التقنية الكبرى، أو الرهان الاستراتيجي الكارثي الذي يهدد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022