تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يشير بحث جديد إلى أن الفرق عالية الأداء وجدت طرقاً ذكية للاستفادة من الروابط الاجتماعية في أثناء الجائحة لتعزيز نجاحها. وتقدم نتائج هذا البحث أدلة مهمة حول الطرق التي يمكن بها لأي مؤسسة تعزيز قدر أكبر من الترابط بين الزملاء، حتى داخل بيئة العمل عن بُعد أو العمل الهجين، لبناء الفرق عالية الأداء. يتطلب ذلك أكثر من مجرد تعيين الأشخاص المناسبين وتزويدهم بالأدوات المناسبة للقيام بعملهم؛ فهو يحتاج إلى خلق فرص لبناء علاقات حقيقية وصادقة. يقدم المؤلف في هذه المقالة 5 سمات رئيسية تتمتع بها الفرق عالية الأداء وجميعها تسلط الضوء على الدور الحيوي للعلاقات الوثيقة بين الزملاء كمحرك لأداء الفريق.

عندما يتعلق الأمر ببناء أماكن عمل استثنائية وبناء الفرق عالية الأداء، يعبر الباحثون عن تفهمهم لثلاث احتياجات نفسية ضرورية: الاستقلالية والكفاءة والترابط. أظهرت بحوث أُجريت على مدار عقود أنه عندما يشعر الأشخاص بالرضا من الناحية النفسية، فإنهم يكونون عادة أكثر صحة و

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022