facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لقد سمعنا جميعاً عن وجود فجوة فيما يتعلق بمشاركة النساء في قطاع التكنولوجيا. توظف "فيسبوك" و"جوجل" و"آبل" 17% و19% و23% من النساء في قسم التكنولوجيا على التوالي. وقد وثقتْ عدة دراسات مسحية، مثل دراسة "الفيل في الوادي (Elephant in the Valley)"، تمييزاً ممنهجاً ضد المرأة. وتنهال علينا باستمرار قصص إخبارية عن التحديات التي تواجهها النساء في مجموعة من الشركات الشهيرة في وادي السيليكون. لا تشغل النساء أكثر من ربع وظائف الحوسبة والرياضيات في الولايات المتحدة، وهذا يتوافق مع البيانات التي تفيد بأن حوالي 26% من القوى العاملة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في البلدان المتقدمة هم من الإناث. وتتسع هذه الفروقات أكثر في الدول النامية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لكن مشكلة الفجوة بين الجنسين لا تتوقف عند هذا الحد. هناك أيضاً نقص في النساء اللائي يستخدمن بعض منتجات هذا القطاع. يفيد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!