تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
ويست إند61/غيتي إميدجيز
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: قد يكون من الصعب طلب شيء من الآخرين في وقت مبكر من علاقاتنا الشخصية أو المهنية. لكن عن طريق تطبيق العلم الذي يفسر نجاح العلاقات مجتمعاً مع فن التواصل مع الآخرين، نأمل أن نتمكن من الحصول على ما نحتاج إليه دون أن نبدو أشخاصاً متطلّبين. يشرح هذا المقال أربع استراتيجيات للاستفادة المثلى من الفترات المبكرة في العلاقة الجديدة. 1) طبّق النسبة السحرية للعلاقات الصحية 5:1. وهذا يعني وجوب وجود 5 مشاعر أو تفاعلات إيجابية مقابل كل شعور أو تفاعل سلبي بين أطراف علاقة ما. 2) اطلب ولا تُطالِب. فالمطالبة تُشعر الشخص الآخر بأنه مُجبر على الموافقة، لكن الطلب أمر يمكن للشخص الآخر أن يجيب عنه بـ "نعم" أو "لا" أو أن يقدم عرضاً مضاداً. 3) ابحث عن سبب الرفض لتتمكن من الحصول على القبول. اسأل عن الأسباب الكامنة وراء الرفض ثم اطلب بشكل أفضل في المرة القادمة. 4) اترك تأثيراً إيجابياً. فأي شخص مِن المحتمل أن يمنحك وقته وطاقته وانتباهه وموارده؟ الذي يجدك متطلباً وسلبياً، أم الذي يجدك متفاعلاً ومبعثاً للتفاؤل؟ إنه الشخص الثاني على الأرجح.
 
تلقيت عرضاً لشغل وظيفة أحلامي بعد عامين من انتهائي من الدراسات العليا. كان لديّ كل شيء أرغب فيه: وظيفة في مجال أحبه في مؤسسة مدفوعة بالمهمات، ولقب مثير للإعجاب، وزملاء أذكياء، وسفريات حول العالم، وفرص للتطور المهني، ووسيلة للتنقل بسهولة من منزلي في مدينة نيويورك.
لكن كان ينقصني شيئان كنت آمل في الحصول عليهما في خطوتي المهنية المقبلة تلك: أسبوع ثالث من الإجازات وزيادة في الراتب تبلغ 10 آلاف دولار.
لذا تواصلت مع مديرة التوظيف وأوضحت طلبي لتتصل بي بعد عدة أيام قائلة: "تم إعلامي

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022