facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
48085845 - social network outline concept of communication process in internet, mobile phones, computers. vector illustration.
بات من المألوف اليوم أن تلتفت شركات المنتجات الاستهلاكية إلى ما يقوله زبائنها على وسائل التواصل الاجتماعي. لكن السؤال الكبير الذي يطرح نفسه دائماً: ماذا نفعل بالنتائج التي نتوصّل إليها؟ في الكثير من الحالات، يعمد المدراء إلى تعميم هذه النتائج على أقسام التسويق، بعد أن يضعوا عليها عبارتهم الشهيرة "لإبداء الرأي". والسبب في ذلك هو أنهم لا يعلمون حقاً قيمة هذه المعلومات.انضم الآن إلى قناتنا على تلغرام لتصلك يومياً مختارات من أكثر المقالات قراءةً.
إذ لا تدرك الشركات أنّ إيلاء الاهتمام المناسب سيفضي إلى استنباط الكثير من الآراء القيمة من خلال الإصغاء إلى ما يُقال على وسائل التواصل الاجتماعي بحيث تُصبح هذه الآراء مصدراً قوياً جداً للإلهام الاستراتيجي، حالها في ذلك، حال أية وسائل تشخيصية أُخرى تلجأ إليها الإدارات التنفيذية وتعتبرها أمراً لابد من امتلاكه.
ولا يُعتبر الإصغاء إلى وسائل التواصل الاجتماعي أمراً له تكلفة مرتفعة أبداً، نظراً لارتفاع معدل حجم الآراء المستقاة بالمقارنة مع الدولارات المنفقة على ذلك. ويعود السبب في هذا إلى عدم الحاجة لإجراء مسح أو مقابلة أي شخص، فالآراء التي يقدّمها الزبائن التفاعليون موجودة أصلاً وتنتظر من يحللها، ناهيك عن أنّ بيانات وسائل التواصل الاجتماعي دائمة التدفق ولا تتوقف، وبالتالي لن تحتاج إلى الاتكال على المسوح الفصلية أو السنوية لآراء المستهلكين التي ستصبح قديمة وغير صالحة قبل أن تخضع للتحليل حتى.
ولتستفيد من الطاقة الكامنة لعملية الإصغاء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!