تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
دافع مارك زوكربيرغ بمقال نشره عن العولمة وآلية عمل "فيسبوك". ففي رسالته التي قاربت 6,000 كلمة قدّم مارك حججه المقنعة بأن "فيسبوك" يزدهر في ظل منظومة اقتصادية اجتماعية تعتمد على العولمة، حينما تكون العوائق أمام المعلومات، والعمالة، ورأس المال والمنتجات في حدودها الدنيا.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وأظهرت بحوث أجريتها أنا وآخرون، أن المؤسسات التي تمتلك توجهاً هي مؤسسات متفوقة في أدائها على المؤسسات المنافسة، لقد رسم زوكربيرغ في رسالته مجموعة معالم واضحة للأغراض التي يقوم بسببها الفيسبوك. ولكن بنفس الوقت تُبين البحوث أن الأشخاص يسخرون بشدة من قادة الأعمال الذين يتحدثون عن الغرض من وراء شركاتهم.
كما تميل الإدارات العليا لأن تتمتع بحس مسؤولية أعلى تجاه الغرض من الشركة مقارنة بالإدارات الوسطى، والتي تتمتع بحس مسؤولية أعلى منه مقارنة بالمستويات الدنيا من الموظفين.
تسعى الإدارات العليا في كثير من الأحيان إلى تنمية حس المسؤولية تجاه الغرض من الشركة، ولكن غالباً ما يتجه الموظفون إلى شراء منتجات الشركات المنافسة.
توفر رسالة زوكربيرغ درساً في كيف يمكن للمؤسسة إيصال الغرض من تأسيسها بموثوقية وصراحة. كما تقدم مقالته أموراً أخرى تتضمن: جعل غرض ما محدداً للمؤسسة، وتوضيح كيف يمكن فعل ذلك، والإشارة إلى الفجوات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!