تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: تشهد بعض الأماكن تخفيف القيود المفروضة بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا، ويجب على الشركات أن تغتنم هذه الفرصة النادرة للحفاظ على الممارسات المفيدة التي اعتمدتها خلال الأزمة عند العودة إلى مكاتب العمل. وللنجاح في هذا المسعى، يجب على القادة التأني في تحديد الممارسات التي حققت النجاح المنشود والتروي في ضمان استمرارية التغييرات المستجدة. يقدم مؤلفو هذه المقالة إطار عمل يتألف من 4 خطوات لمساعدة القادة على تحديد التغييرات التي لاقت نجاحاً ملموساً في العام الماضي والحفاظ عليها وضمان استمراريتها. أولاً: حدد الممارسات الجديدة التي لاقت نجاحاً ملموساً وأسباب نجاحها والظروف التي من المتوقع أن يتواصل النجاح في ظلها. ثانياً: قلّل من تأثير الرموز المرتبطة بالممارسات القديمة. ثالثاً: أقبل بصدر رحب على مناقشة الخلافات والمفاهيم المغلوطة حول الإجراءات الجديدة واعمل على حلها. رابعاً، وأخيراً: حوّل الممارسات الجديدة إلى عادات.

سيتضاءل أثر جائحة "كوفيد-19" على حياة الناس وبيئة الأعمال تدريجياً بمرور الوقت مع تواصل طرح اللقاحات في الأسواق وتطعيم الأفراد بها. لا شك في أن هذا التغيير سيكون موضع ترحيب من جانب الجميع، لكن يجب على المؤسسات مقاومة العودة إلى كل الممارسات التي كانت تتبعها قبل الجائحة.
ففي حين أن الأزمة فرضت قيوداً مشددة على الحياة بشكل عام وبيئة الأعمال على وجه الخصوص، فقد وفرت أيضاً فرصة فريدة لإجراء آلاف التجارب والابتكار من خلال اتباع ممارسات جديدة، بعضها مفيد في كل الأزمنة، سواءً كانت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!