تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: في دراسة استقصائية أجريت مؤخراً على أكثر من 1,600 موظف، قال معظم المشاركين (58%) إنهم قلقون بشأن إجراء المحادثات الصعبة حول العودة إلى المقرّ المكتبي، وقال ثلثهم تقريباً (29%) إنهم أصبحوا يفضلون بشدة مواصلة العمل عن بُعد، وإنهم قلقون بشأن رغبة شركاتهم أو مدرائهم بالعودة إلى المقرّ المكتبي. من المنطقي أن يبلغ كثير من المشاركين في الدراسة عن مستوى معين من القلق بشأن التعامل مع مواضيع مشحونة مثل موضوع اللقاحات والأمان والمرونة، لذا يقدم المؤلفان ثلاثة مبادئ لتهدئة القلق والتعبير بثقة واحترام عن مخاوفك بشأن العودة إلى العمل من المقرّ المكتبي.

تنتاب المخاوف كثيراً من الموظفين مع بدء شركات كثيرة في الولايات المتحدة بإعادة موظفيها إلى المقارّ المكتبية. أظهرت الدراسة الاستقصائية التي أجريناها مؤخراً على 1,697 موظفاً أن الكثير منهم قلقون ليس بشأن العودة إلى المقر المكتبي فحسب، بل وبشأن التحدث إلى زملائهم في العمل ومدرائهم ومرؤوسيهم عن تفضيلات العمل والقلق بشأن العودة إليه. قال معظم الموظفين المشاركين في الدراسة (58%) إنهم قلقون بشأن إجراء هذه المحادثات المحرجة والهامة، وقال ثلثهم تقريباً (29%) إنهم أصبحوا يفضلون بشدة العمل عن بُعد وإنهم قلقون بشأن تفضيل شركاتهم أو مدرائهم العودة إلى المقارّ المكتبية.
لم تكن أسباب قلق هؤلاء الموظفين بشأن إجراء هذه المحادثات مفاجئة، وفيما يلي بعض الردود التي تلقيناها:

"لدي مرؤوسان مباشران لا يرغبان في تلقي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022