facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ما أصعب العودة إلى العمل بعد إجازة أمومة، فقد كنتِ غائبة عن مجريات الأحداث لأسابيع، وربما لأشهر، وها أنتِ ذا تعودين شخصاً مختلفاً بأولويات واهتمامات مختلفة. (ناهيك عن التوتر والإجهاد بسبب الكم الهائل من المسؤوليات الجديدة). الوضع مشوَّش، وغالباً ما يكون مربكاً. فكيف تخوضين أسابيعك الأولى بعد العودة بأكبر قدر ممكن من السلاسة؟ لو خُيّرت، فهل تختارين الاندماج في العمل على مهل، أم تفضلين القفز في غمار العمل مباشرة؟ وما الأسلوب الأمثل لإدارة علاقاتك مع مديرك وزملائك في العمل؟ والأهم من ذلك، إلى أي جهة تلجئين طلباً للدعم العاطفي والتشجيع اللذين تحتاجين إليهما في هذه المرحلة؟احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
رأي الخبراء بالعودة للعمل بعد إجازة الأمومة
إن العودة للعمل بعد المكوث في البيت فترةً من الزمن مع طفل جديد تُعد بمثابة "مرحلة انتقالية لا مثيل لها" على حد قول ديزي ويدمان داولنغ، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "وورك بيرنت" (Workparent)، المتخصصة في تقديم الاستشارات للأمهات العاملات وجهات العمل. تقول ديزي "كل شيء يتغير، بداية من جدول أعمالك اليومي، وصولاً إلى حياتك كلها كراشدة، مروراً بمسؤولياتك الجديدة كأم وهويتك الشخصية ونظرتك لنفسك". وإضافة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!