تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كيف انتهى الأمر بكيفن جونسون، التنفيذي الذي أمضى وقتاً طويلاً في العمل في المجال التكنولوجي، ليصبح الرئيس التنفيذي لشركة ستاربكس؟ بدأت الرحلة في عام 2012، عندما جرى تشخيص جونسون، الذي كان يشغل آنذاك منصب الرئيس التنفيذي في شركة جونيبر نتوركس (Juniper Networks)، بمرض سرطان الجلد. وجد جونسون نفسه على مدار أشهر طويلة يقوم بإلغاء مواعيده مع الطبيب أو تغيير أوقاتها قبل أن يتوقف ليسأل نفسه: "لماذا أضع بعض التزامات العمل في مقدمة أولوياتي وقبل حالتي الصحية التي قد تؤدي إلى وفاتي؟". استقال جونسون من وظيفته لقضاء وقت أطول مع زوجته وعائلته وأصدقائه.
وعندما تحدثت إليه، قال جونسون إنه وضع قانوناً جديداً لنفسه آنذاك، حيث سيقوم فقط بالأمور التي تجعله سعيداً. وبعد سنتين، قام هوارد شولتز، الذي كان يشغل في ذلك الحين منصب الرئيس التنفيذي لشركة ستاربكس، بدعوة جونسون لتناول وجبة الغداء. انضم جونسون إلى الشركة بعد وقت قصير، وأصبح يشغل منصب الرئيس التنفيذي والرئيس في الشركة في عام 2017. قال جونسون: "والآن أنا في ستاربكس أقوم بشيء أعتقد أنه ممتع مع أشخاص أحبهم". وفيما يلي نسخة محرّرة من محادثتنا.
هارفارد بزنس ريفيو: هذه قصة مذهلة. أتساءل فيما إذا كان الناس يقولون لك: "حسناً، هذا سهل إذا كنت رئيساً تنفيذياً في شركة تكنولوجية كبيرة. ولكنني لا أستطيع القيام بذلك". هل يمكن أن يكون السعي وراء المتعة مبدأً توجيهياً لأي شخص في الأعمال التجارية في جميع المستويات؟
جونسون:  أعتقد أنّ الجميع قادرون على ذلك. ولكن الأمر يتطلب رحلة من اكتشاف الذات. لتكون أصيلاً بالفعل، عليك أن تظهر ضعفك ويجب أن يبدأ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!