تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لماذا أصبحت الشركات الكبرى تتجه للعمل من المساحات المشتركة؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تقع شركة "فيلا بون نوفيل" (Villa Bonne Nouvelle) والتي يطلق عليها ("بيت الأخبار الطيبة") واختصارها "في بي إن" في حي سيليكون سانتييه بباريس، وتبدو للوهلة الأولى مجرد مساحة مفتوحة للعمل المشترك. لكن ما يميزها هو أن نصف قاطنيها البالغ عددهم 60 شخصاً يعملون لحسابهم الخاص، أما الباقون فيعملون لصالح شركة "أورانج" التي تأسست باسم "فرانس تيليكوم" (née French Telecom) والتي أطلقت "في بي إن" في العام 2014 لتعليم مبرمجيها ومهندسيها كيفية العمل مع أشخاص من خارج الشركة والتعلم منهم. ونجحت التجربة: فالفرق الموجودة هناك عملت مؤقتاً بشكل أفضل وأسرع من زملائهم في أماكن أخرى، وعبرت عن المزيد من الرضا والمشاركة…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022