تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لطالما راود أصحاب المهن المثقلين بأعباء العمل حلم الهروب إلى شاطئ هادئ. ولكن من اللحظة التي اجتاح فيها كتاب تيم فيرس الأسواق وحقق أعلى مبيعات منذ 10 سنوات، وكان يحمل عنوان "أسبوع العمل من 4 ساعات" (The 4-Hour Workweek)، تحولت الفكرة الخيالية عن احتساء المشروبات والاسترخاء تحت أشعة الشمس، إلى حلم جديد يتطلع فيه أصحاب المهن بالعمل على الشاطئ.
لقد أصبح عدم التقيد بالمكان والسفر حول العالم أمراً ممكناً أكثر من أي وقت مضى؛ إذ إنه بفضل الإنترنت واستخدام أجهزة الكمبيوتر المحمولة، بات باستطاعة العديد من المهنيين الذين كانوا في يوم ما ملتزمين بمكاتبهم، للتشاور والكتابة والبحث والتصميم وما إلى ذلك، التحرر من هذا القيد ليباشروا أعمالهم من أي مكان في العالم. وهي بالطبع رؤية براقة. فما أمتع أصوات نقرك على اللابتوب ونهر السين أمامك، أو نسائم الهواء الاستوائي تلفح وجهك. لكن كما ذكرت في كتابي "ريادة الأعمال تبدأ عندك" (Entrepreneurial You)، فإن اتباع أسلوب حياة قائم على عدم التقيد بالمكان هو وضع ملائم للغاية عند بعض المهنيين، في حين لا يناسب بعضهم الآخر على الإطلاق.
فيما يلي بعض الاستراتيجيات والأسئلة لمساعدتك على تحديد ما إذا كان أسلوبك يتناسب معك أم لا.
افهم السياق الذي تحقق فيه أفضل نتائج العمل
عندما تكون خارج سياق المكتب، لن تجد أحداً يراقبك ويتأكد من التزامك بالمهام
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022