facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ليس بالأمر المستغرب العمل مع قائد يملك أفكاراً خلاقة كبيرة، لكنه لا يفهم العمليات أو طرق تنفيذها تماماً. لا يهتم هذا النوع من الأشخاص بالاستماع إلى ما يؤدي إلى نجاح المبادرات من تفاصيل لا تحصى، أو القلق بشأن المضاعفات التي قد تنشأ، وإنما يفترض أن النجاح حتمي وأن فريقه سيتولى التعامل مع أي عقبة تواجهه. من الجيد أن يشعر الموظفون بثقة القائد، بيد أن عدم فهمه للتفاصيل يجعلهم يشعرون بالاستياء، أو أنه يتركهم يواجهون المواقف الصعبة أو العقبات التي تعيق تنفيذ أفكاره وحدهم. ولكن جميعنا يحتاج لمعرفة كيفية العمل مع القائد غير المبالي.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
وبدلاً من مواجهة القائد صاحب الرؤية بصورة مباشرة وإثارة غضبه أو دفعه لاتخاذ موقف دفاعي، فيما يلي ثلاث طرق للحصول على دعمه.
ثلاث طرق للتعامل مع المدير غير المُبالي
أصغ إليه حتى النهاية واعكس حماسه عليه
في إحدى المؤسسات التي عملت معها، كانت رئيسة الموظفين مستاءة للغاية بسبب الالتزام الشغوف الذي يبديه رئيسها التنفيذي تجاه أفكاره، وعدم رغبته في فهم التفاصيل الدقيقة أو التصارع معها في المبادرة التي كان يطلب من المؤسسة إطلاقها. والأسوأ أنه كان معتاداً على تجاهل الاضطراب الذي يثيره عندما يحول تركيزه وعزمه من مبادرة إلى أخرى تبعاً لهواه على ما يبدو. وعندما حاولت رئيسة الموظفين أن تشرح له المشاكل التي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!