تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ما زلت أفكر حتى اليوم فيما قاله لي إعلامي أثناء مقابلة أجراها معي حول أحد كتبي منذ عدة أعوام، حيث كان يشكو من مستوى التشتيت في مكتبه المفتوح، فقال: "لهذا السبب لدي اشتراك عضوية في مساحة العمل المشترك في الجهة المقابلة من الشارع، لأتمكن من التركيز أكثر"، فماذا عن إجابة سؤال لماذا تستطيع التركيز في المقهى وليس في مكان آخر؟
مع أنني اتفق بشدة مع ردة الفعل العنيفة ضد المكاتب المفتوحة، إلا أنني شعرت بغرابة تعليقه. فمساحات العمل المشتركة في النهاية لها تصميم المكاتب المفتوحة ذاته. ولكن، صادفت سلسلة دراسات تختبر تأثير الصوت على الدماغ وتُفسر نجاح هذه الاستراتيجية.
لقد علمنا من دراسة سابقة، أن الضجيج غير المرغوب فيها، هو المشكلة الأولى للموظفين في المكاتب المفتوحة أو المقسمة إلى حجرات.
لكن هناك دراسات جديدة تبيّن أنه من المحتمل ألا يكون تشتيت انتباهنا بسبب الصوت ذاته، وإنما بسبب من يصدره. وفي الحقيقة، وجود أصوات المزاح والدردشة المسموعة في المكتب يكون مفيداً لقدرتنا على أداء مهمات إبداعية بشرط عدم المشاركة في الحديث. وعلى ذلك، تحوي بيئة العمل النموذجية للعمل المبدع على شيء بسيط من الضجيج المحيط بدلاً من الهدوء التام. لذلك، قد تجد نفسك قادراً على التركيز بشكل ممتاز في مقهى صاخب، ولكنك لن تتمكن من التركيز أبداً في مكتب صاخب.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022