تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليكم هذه القصة التي تتحدث عن إدارة فريق العمل عن بعد بشكل فعال. إنّه أحد أيام الأسبوع، وجيف، مدير التقنية في شركة إيكونوميكال إنشورانس (Economical Insurance)، يقبّل ابنته ويودّعها لدى دخولها إلى مدرستها. وبعد ذلك يشغّل السيارة ليعود إلى المنزل كي يعمل عن بعد أو يكمل عمله في المكتب، حيث ساعات العمل مرنة – فكل ما يحتاجه هو إبقاء رئيسه على اطلاع.
اقرأ أيضاً: توقفوا عن تجاهل الموظفين العاملين عن بعد
لم يكن رئيس جيف ليتخيل هذا السيناريو في عام 1871 عندما تأسست الشركة، ولكن في عصرنا هذا تُعتبر سياسات الموارد البشرية المماثلة من الممارسات المعتادة أكثر من كونها وسيلة لتوفير النفقات وتحصيل دخل إضافي تصاعدي للشركة. في الواقع، كشفت دراسة أُجريت خلالها مقابلات مع 18,000 موظف من 96 شركة عالمية أنّ 70% من الموظفين يعملون عن بعد مرة في الأسبوع، وأنّ 53% منهم يمضون نصف الأسبوع خارج المكتب.
تزداد شعبية سياسات العمل عن بعد والعمل المرن بين الموظفين، وقد أكّدت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022