تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
من واجبك باعتبارك مديراً أن تجعل للعمل معنى بالنسبة لأعضاء الفريق. ولكن ماذا عن العاملين المستقلين لديك؟ هل توقفتَ عن الاهتمام بالطريقة التي يجدون بحياتهم المهنية ذات معنى؟ وما هي أهداف العمل الحر؟
أهداف العمل الحر
بحثنا عن إجابة لهذا السؤال في مقابلات أجريناها مع عاملين مستقلين من قطاعات مختلفة تتنوع بين التكنولوجيا والإعلانات، فوجدنا أنّ هذه المقابلات كانت بمثابة تأكيد على عملنا السابق حول سمعة صاحب العمل وتوظيف المواهب المرن. ركّزت إجابات العاملين المستقلين حول ما يجعل العمل ذا معنى بالنسبة لهم على ستة دوافع:


التقدم: التقدم بحثاً عن مكانة ومسؤولية.


الاستقلالية: الاستقلال بحثاً عن حرية الخيار والمرونة.


التوازن: تخصيص الوقت لما هم مهم سعياً لتحقيق الإنجازات والمتعة.


الخدمة: المساهمة الاجتماعية سعياً لجعل العالم مكاناً أفضل.


التنوع: التطوّر بحثاً عن فرص جديدة للتعلّم والنمو المهني.


الانتماء: الجماعة، بحثاً عن عضوية فيها.


إليك عينة سريعة ممّا سمعناه:
عندما سألنا جين، وهي خبيرة في الإعلانات والعلاقات العامة في الولايات المتحدة،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!