تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
من الصعب أن تجد شخصاً يعارض فكرة أن يعم الخير والازدهار على جميع الناس. فمن المسلم به أن ثمار النمو الاقتصادي يجب أن توزع على نطاق واسع. غير أن الشيطان يكمن في التفاصيل، وعندما يدافع الناس عن النمو الشامل ويدعون إليه فإنهم لا يعنون دائماً الشيء نفسه.
فالبعض على سبيل المثال يستلهمون رأيهم من توماس بيكيتي، الذي يبدو أنه قد وضع بمفرده برنامج عمل جديداً للأبحاث الاقتصادية. وتركز هذه المجموعة اهتمامها على تخفيض حدة التفاوت في توزيع الدخل والثروة فيما بين الأفراد.
والبعض الآخر، كالباحثين في معهد ليجاتوم، ينظرون إلى الازدهار ليس من المنظار المالي فقط بل من منظار الرفاه العام والشامل ويركزون اهتمامهم على قياس وتنمية جميع مركبات ذلك الرفاه في مجتمعات العالم المختلفة.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022