facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
shutterstock.com/Pfeiffer
أصبحت هناك تغييرات جذرية في الطريقة التي نعمل بها وكذلك في أوقات عملنا. تشير بيانات مستقاة من الدراسة الأميركية لاستخدام الوقت عام 2018 أن 30% من الموظفين الذين يعملون بدوام كامل أفادوا أنهم يضطرون إلى العمل أثناء الإجازات وعطلات نهاية الأسبوع، وحتى عندما يكون لدى الأشخاص إجازة بشكل رسمي، فهذا لا يعني أن عليهم التوقف عن العمل. علاوة على ذلك، فإن التحول العالمي الأخير إلى العمل عن بعد بسبب أزمة "كوفيد-19" قد يؤدي إلى تفاقم الوضع بشكل أكبر؛ حيث إن الحواجز الرسمية التي تفصل العمل عما يقع خارج نطاقه أصبحت غير واضحة، ولذلك قد يشعر الموظفون بالتشوش حيال الوقت المخصص للعمل والوقت غير المخصص له.حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
يفترض الكثير من الأشخاص أن المرونة في أوقات العمل ينبغي أن ترفع من مستوى التحفيز. فالقدرة على ضبط جداول مواعيدنا ينبغي أن تتيح لنا تنظيم أوقاتنا ل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!